منتدى قرية الورق

منتدى تجمع أهل وأصدقاء ومحبي قرية الورق
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأمور التي تجعل الإنسان يدخل الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو حبيبة كريم

avatar

عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 06/12/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: الأمور التي تجعل الإنسان يدخل الجنة   الأحد ديسمبر 12, 2010 10:53 pm

لأمور التي تجعل الإنسان يدخل الجنة

وأما التي تجعل العبد أهلاً لأن يدخل الجنة فينبغي أن نعلم ابتداءً أن الجنة ليست ثمناً للعمل الذي صنعته، وإنما

هي فضل من الله وجزاء منه، وفرق بين أن يكون الشيء عوضاً وثمناً، وبين أن يكون الشيء سبباً في رحمة الله

جل وعلا. وأعظم ما يكون سبباً في دخول الجنة: الخوف من مقام الله تبارك وتعالى وتقواه، قال الله تبارك

وتعالى: وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ [الرحمن:46]، وقال سبحانه: وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ

الْهَوَى [النازعات:40]، وذكر الله الجنة ثم قال: ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ [إبراهيم:14] . والخوف من

مقام الله كل يدعيه، وكل ينتسب إليه لكن الأعمال غالباً ما تكون شواهد على ما في القلوب. ومن أعظم ما يدل

على الخوف من مقام الله: الإئتمار بأمره، والانتهاء عما نهى الله تبارك وتعالى عنه، والبعد عن محارمه، والكف

عن معاصيه، وقيام فلق الأسحار، فإن قيام الليل من أعظم الشواهد على أن العبد يخاف مقام ربه تبارك وتعالى؛

إذ قل ما يترك إنسان فراشاً وثيراً، وزوجة محببة إليه، أو رفقة من الإمكان أن يأوي إليهم فيترك ذلك كله

وينزوي في بيته في وضع مظلم، أو نور خافت يقف بين يدي ربه، يتلو كتاب الله وآياته، ويتوسل إلى الله تبارك

وتعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجيره من النار، ويدخله الجنة إلا وهو عبد قد خاف مقام الله تبارك

وتعالى، قال الله تبارك وتعالى: أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ [الزمر:9] .



كفالة الأيتام من أسباب دخول الجنة



مما يكون سبباً في دخول الجنة: كفالة الأيتام، فالله تبارك وتعالى يبتلي بالموت فيبقي هذا ما شاء الله له أن يبقيه،

ويقبض روح هذا ويترك وراءه ذرية، فنقول لمن يخشى أن يموت عن ذريته: إنه لا ذخر لأبنائك من بعدك أعظم

من عمل صالح تتقرب به إلى الله، فإن الله أخرج موسى والخضر يطويان البحار والقفار حتى وصلا إلى جدار

ليتيمين، فلما بنياه قال الله جل وعلا على لسان الخضر: وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ

كَنزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي

ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا [الكهف:82]، فقد يكون العبد الصالح في قبره لا يستطيع أن يخرج فينفع

أبنائه؛ لأنه صلاحه الذي سبق، وذكره الذي فات يجعله الله جل وعلا ذخراً لبنيه من بعده، فيسخّر الله جل وعلا

لأولئك اليتامى خلقاً، ويسوق الله جل وعلا إليهم عباده، ويحنن الله تبارك وتعالى عليهم أوليائه، فيخدمون أكثر مما

يخدمون لو كان أبوهم حياً. وكفالة اليتيم من أعظم الذخر الذي يدخره العبد عند لقاء الله جل وعلا، قال صلى الله

عليه وسلم: (أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين، وجمع - عليه الصلاة والسلام - بين أصبعيه السبابة والوسطى) ،

وقال صلوات الله وسلامه عليه كما في المسند بسند صحيح: (خير بيوت المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه، وشر

بيوت المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه).

طاعة الوالدين من أسباب دخول الجنة



مما يكون سبباً في دخول الجنة: طاعة الوالدين، فالزمهما فثم الجنة، وطاعة الوالدة على وجه الخصوص، في

الحديث: (قال: من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أبوك)، فبر الوالدين والصبر على

ما يناله الإنسان منهما من أذى خاصة إذا كبرا، وأن يوقف الإنسان وقته عليهما، فيخدمهما في المنشط والمكره،

ويقوم بشئونهما، ويرعاهما، ويغض طرفاً عما قد يبدر منهما من الأفعال السيئة، كل ذلك من أعظم أسباب دخول

الجنة، والقرب من رب العالمين. وقد بينا مراراً في محاضرات سلفت ومضت: أن موسى عليه الصلاة والسلام

سأل ربه أن يريه عبداً كتب الله له أن يكون رفيقاً لموسى في الجنة، فأوحى الله جل وعلا إليه: إن عبدي فلاناً

كتبت له أن يكون لك رفيقاً في الجنة، فتبع موسى ذلك العبد ليرى ما الذي يصنعه؟ فوجد ذلك الرجل من بني

إسرائيل يعمد إلى كهف فيه أم له عجوز قد بلغت من الكبر عتياً وهو يطعمها ويسقيها ويقوم على خدمتها، فلما

خرج منها سأله موسى: من هذه؟ قال: هذه أمي، قال: وما تصنع لها؟ قال: أطعمها وأسقيها وأقوم على خدمتها،

قال: فهل تجزيك أمك على ما تصنعه لها شيئاً؟ قال: لا، إلا أنني كثيراً ما أسمعها تقول: اللهم اجعل ابني هذا رفيق

موسى بن عمران في الجنة، فقال موسى عليه الصلاة والسلام: أنا موسى بن عمران وقد أوحى الله جل وعلا

إلي أن الله استجاب دعوة أمك، فأنت رفيقي في الجنة. فبدعاء الوالدين وبرهما وغض الطرف عما يكون منهما

ينال الإنسان جنات النعيم.



مما ينال به الجنة ذكر الله تعالى

ومما ينال به الإنسان جنات النعيم: الإكثار من ذكر الله، قال صلى الله عليه وسلم: (سبق المفردون، قالوا: ومن

المفردون يا رسول الله؟! قال: الذاكرون الله كثيراً والذاكرات) . وفي الخبر الصحيح أن إبراهيم عليه الصلاة

والسلام أخبر نبينا صلى الله عليه وسلم: (أن الجنة طيبة التربة، عذبة الماء، وأن غراسها سبحان الله والحمد لله

ولا إله إلا الله والله أكبر)، وقد جاء في حديث صحيح عند مسلم وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا قال

العبد: لا إله إلا الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، قال الله جل وعلا: صدق عبدي، لا إله إلا أنا، ولا حول ولا قوة

إلا بي) . كما أن من أعظم كنوز الجنة كما في حديث أبي موسى الأشعري : (أن يكثر العبد من قول: لا حول ولا


قوة إلا بالله)، فبذكر الله تبارك وتعالى والانصراف عن معاصيه ينبت للمؤمن غراس في الجنة.




عدل سابقا من قبل WIMA1982 في الأحد ديسمبر 12, 2010 11:02 pm عدل 1 مرات (السبب : ابعاد كل سطر عن الاخر لسهولة القرأه)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
WIMA1982

avatar

عدد المساهمات : 232
تاريخ التسجيل : 06/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: الأمور التي تجعل الإنسان يدخل الجنة   الأحد ديسمبر 12, 2010 10:59 pm




_____________________________















موقع فضيلة الشيخ ابو اسحاق الحوينى حفظه الله



http://www.alheweny.org/aws/index.php
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأمور التي تجعل الإنسان يدخل الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قرية الورق :: المنتدى الإسلامي :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: